الأدب العربيمنوعات

أحمد خالد توفيق-العراب وأديب الشباب

أحمد خالد توفيق فراج هو مؤلف وروائي وطبيب مصري وُلِدَ عام 1962 بمدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، وتخرَّج في كلية الطب عام 1989 ثُمَّ نَال الدكتوراة في قسم المناطق الحارة عام 1997 وصاحب اقتباسات عديدة منها ” أنا يا رفاق أخشى الموت كثيرًا، ولستُ من هؤلاء المدَّعين الذين يرددون في فخر بطولي نحن لا نهاب الموت، فكيف لا أهاب الموت وأنا غير مستعد لمواجهة خالقي؟.. إن من لا يخشى الموت هو أحمق أو واهن الإيمان ” رحمه الله


advertisement

advertisement



:نبذة عن أعمال أحمد خالد توفيق وحياته الأدبية


advertisement

advertisement



  انضمَّ عام 1992 إلى المؤسسة العربية الحديثة، وبدأ بكتابة أولى أعماله وهي سلسلة ” ما وراء الطبيعة ” في العام التالي من انضمامه، ورغم عدم انتشار هذا النوع من الأدبِ في الوطن العربي حققت سلسلة ” ما وراء الطبيعة ” نجاحًا كبيرًا

وبدأ العراب في كتابة سلاسل أُخرى لِنفسِ المؤسسة مثل سلسلة سافاري وسلسلة فانتازيا وسلسلة روايات عالمية للجيب، غير بعض الأعمال الخاصة والتي وجدها العديد مميزة مثل رواية ” يوتوبيا ” ورواية ” السنجة ”  والتي كتبها لدورِ نشرٍ أُخرى


advertisement

advertisement



اشتُهِرَ العراب أحمد توفيق كذلك بكتابة مقالات سياسية واجتماعية في عدد من الصُحُفِ والمجلات العربية، كما أنَّه قام بترجَمةِ إحدى الروايات العالمية باسمِ ” نادي القتال ” عن دار ميريت للنشر ثم أعادت دار ليلى نشرها في العام التالي

 كيف أثَّرت أعمال العراب أحمد خالد توفيق في حياة الشباب ؟

دائمًا ما كانت تحمل عناوين سلسلة ما وراء الطبيعة كلمة ” أسطورة “، والحقيقة أن أسطوريته الحقيقية ظهرت واضحة جليَّة في شخصياته وأعماله  المتنوعة حيث أنه


advertisement

advertisement



  • كان سببًا في دخولِ ملايين الشباب العربي إلى عالم الأدب وقد كان لهم قُدوةً ودليلًا 
  • يُعتبر أديب الشباب الأول في الوطن العربي، والذي نجح في أن يحبِّب كثيرًا من الشباب في القراءةِ برواياته وأسلوبه الساخر المُتميز، وباختياره الفريد للشخصيات في أعماله مثل شخصية رفعت اسماعيل
  •  كانت رواياته دائمًا ما تتناول وتدور حول الشعب المصري بطبقاته وفئاته وما قد يحدث للبلاد في المستقبل القريب والبعيد

:وفاة العراب أحمد خالد توفيق

كانت وفاة العراب -وهو اللقب الذي أطلقه القُرَّاء عليه- في الثاني من شهر ابريل عام 2018 بمثابة صدمةٍ لكُل مُحبِّيه…. فلِلحظاتٍ لم يُصدق العديد خبر وفاته، ومع ذلك حرص الشباب على الخروج باكرًا للحاق بجنازته في مسقط رأسه طنطا، وزيَّنوا باب مقبرته بعديدٍ من عبارات الامتنان والحب، ومن أشهرها ” جعل الشباب يقرأون ” كـ تنفيذ لوصيته….. وهي نفسها الجُملة التي تمنى الراحل في إحدى مقالاته أن تُكتَب على قبره

رحم الله العرَّاب الذي جعل الشباب يقرأون
قبر العراب والذي كتب عليه الشباب عديد من عبارات الامتنان والرثاء   

: حيث كتب في ذلك المقال


advertisement

advertisement



هناك عبارة يقولها (ر. ل. شتاين) : ” أريد أن أكتب على قبري جعل الأطفال يقرأون”….أما أنا فأريد أن يُكتب على قبري ” جعل الشباب يقرأون ” أقول أنني لستُ آخر مَن يكتُب .. هناك الكثيرون غيري وأنا لستُ النهاية أبدًا

هل تنبَّأ العراب بوفاته ؟

وبعد وفاة أحمد خالد توفيق رحمه الله، تداولت مواقع السوشيال ميديا أن العراب قد تنبأ بموعد دفنه، ودلَّلوا على ذلك بنشر الصفحة 62 من روايته الشهيرة قهوة باليورانيوم


advertisement

advertisement



هل تنبأ العراب أحمد خالد توفيق بيوم وفاته؟
من رواية قهوة باليورانيوم العراب يتنبأ بموعد دفنه

وأودُّ أن أُنهيَ مقالي عنه باقتباسٍ عزيزٍ قد كتبه في روايته أسطورة النبوءة: 

وداعًا أيها الغريب

كانت إقامتك قصيرة، لكنها كانت رائعة

عسى أن تجد جنتك التي فتَّشت عنها كثيرًا


advertisement

advertisement



وداعًا أيها الغريب

كانت زيارتك رقصة من رقصات الظل

قطرة من قطرات الندى قبل شروق الشمس


advertisement

advertisement



لحنًا سمعناه لثوانٍ من الدغل


advertisement

advertisement



ثم هززنا رؤوسنا وقلنا أننا توهمناه

وداعًا أيها الغريب


advertisement

advertisement



لكن كل شيء ينتهي..

mw

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close